القائمة الرئيسية

الصفحات

استخدامات الفضة

الفضة : معدن كريم لونه بين الأبيض والرمادي، يقدر الوفرة الطبيعية للفضّة في القشرة الأرضية نحو 0.08 جزء في المليون (ppm)، وهي القيمة ذاتها تقريباً لعنصر الزئبق  وبذلك تكون الفضّة أكثر وفرةً من الذهب بـ 20 مرّة، ولكن أقلّ وفرةً من النحاس بمقدار 700 مرّة.

استخدام الفضة في صناعة الإلكترونيات

يدخل معدن الفضة في صناعة الإلكترونيات استنادا لخصائصه بالتوصيل الكهربائي الممتاز، ويتم استخدام معدن الفضة في صناعة فواصل التيار الكهربائي والدارات الكهربائية والمكثفات وهوائي تحديد الهوية بموجات الراديو وتستخدم الفضة في صناعة بطارية اكسيد الفضة.

استخدام الفضة في الطب

الفضة معدن مضاد للبكتيريا واستنادا الى هذه الخصائص يتم طلاء المعدات الطبية بالفضة، كما انه يتم استخدام فلوريد ثنائي أمين الفضّة في العلاج الموضعي لتسوس الأسنان ويتم استخدام الفضة في صناعة الحشوات الملغمية في طب الأسنان ويتم استخدام الفضة في التصوير بالأشعة السينية كما انه تستخدم أسيتات الفضة كوسيلة مساعدة للمساعدة في الإقلاع عن التدخين.

استخدام الفضة في التصوير

نظرا لحساسية الفضة للضوء يتم استخدام الفضة في التصوير.

استخدام الفضة في الصناعات الكيميائية

تصنف الفضة من المعادن المهمة في صناعة المعدات والصناعات الكيميائية، تستخدم الفضة في المعدات التي تجري داخلها تفاعلات مع الفلور وتستخدم سبيكة الفضة مع النيكل في صناعة البواتق المستخدمة في احتواء المصهورات القلوية وتستخدم الفضة في الصناعات الكيميائية في مجال التحفيز.

استخدام الفضة في سك النقود

تم استخدام الفضة في سك النقود منذ القدم واقدم عملة تم العثور عليها تعود 600 سنة قبل الميلاد تتكون من سبيكة طبيعية من معدن الذهب والفضة في الأناضول.

استخدام الفضة في الحلي والمشغولات الفضّية

كما هو الحال مع الذهب فإنّ أكبر مجالات استخدام الفضّة بالإضافة إلى سكّ النقود هو في صناعة الحليّ وأغراض الزينة من الفضّيات عموماً، وفضّيات المائدة خصوصاً. هناك عددٌ من البلدان المتميّزة بالمشغولات الفضّية، من بينها اليمن، وخاصة في صناعة الحليّ والمشغولات التراثية.
من الشائع طلي الأدوات والأغراض كهربائياً بالفضّة لأغراضٍ جمالية، مثلما هو الحال في الفلوت العرضي المستخدم في حفلات الأوركسترا حيث يطلى عادة بالفضّة الإسترلينية؛ كما يطلى الزجاج بالفضّة في المرايا وأغراض الزينة. بما أن الفضّة طريّة نسبياً لذلك فإنّ الفضّة المستخدمة لأغراض الزينة غالباً ما تسبك مع فلزّات أخرى، وخاصّة النحاس، حيث تكون درجة النقاوة بالعادة 925/1000 أو 835/1000 أو 800/1000؛ كما تستخدم الفضّة أيضاً في تركيب مزيج يسمى نيلو، والذي يستخدم لزخرفة المشغولات المعدنية.
من العيوب المصاحبة لاستخدام الفضّة الخالصة في أغراض الزينة هو اسوداد السطح الذي يذهب اللمعان وذلك بسبب تشكّل كبريتيد الفضّة؛ يمكن تفادي الأمر بالسبك مع الفلزّات النفيسة الأخرى، إلّا أنّ ذلك يترافق مع ارتفاع السعر أيضاً؛ إذ أنّ السبك مع الفلزّات الوضيعة لا يحول دون حدوث تغيّر اللون والبريق. يمكن إعادة البريق إلى سطوح الفضّة بإجراء طلي كهربائي مجدّداً في أحواض لاختزال كبريتيد الفضّة أو بالمعالجة الميكانيكية. يمكن إزالة اسوداد الفضّة أيضاً بتغليف القطع الفضية برقائق الألومنيوم وغمسها وتسخينها بشكل معتدل في محلول مائي أيوني (بإضافة ملح الطعام أو الصودا أو حمض الليمون مثلاً). 

انت الان في اول مقال
reaction:

تعليقات